akdak

المقالات

قسم الأحياء

هل يحدث حمل بين الحيوان والإنسان

27506

فاطمة علي
هل يحدث حمل بين الحيوان والإنسان على الرغم من تقدم وتطور العلم في وقتنا الحالي إلا أن إجابة السؤال هي لا بالطبع. لا يمكن للمرأة أن تحمل عند ممارسة علاقة أو الجماع مع حيوان وكذلك بالنسبة للحيوانات المؤنثة. وهذا لأن الحيوان لا يحمل إلا من حيوان مثله أو حيوان من سلالة أخرى ويطلق عليه هجين مثل حدوث زواج بين حمار وحصان ينتج هجين يطلق عليه بغل. ولكن لا يمكن للإنسان أن يحمل عند ممارسة الجماع مع حيوان إطلاقًا فهي من الأمور المستحيلة. شاهد أيضًا: كيف اعرف ان القطة انتهت من الولادة لماذا لا يمكن حدوث حمل بين الإنسان والحيوان؟ على الرغم من انتشار سؤال هل يحدث حمل بين الحيوان والإنسان أم لا، إلا أن هذا الأمر مستحيل ولا يمكن حدوثه مطلقًا، وهذا بسبب: خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان بـ 46 كروموسوم في جسده منهم زوج واحد فقط مسؤول عن الحمل وتحديد نوع الجنين. كما خلق سبحانه وتعالى الحيوانات بعدد مختلف عن بعضهم البعض من الكروموسومات فلا يوجد فصيلة من الحيوانات تمتلك نفس الكروموسومات مثل فصيلة أخرى. وكذلك لا تشبه كروموسومات الحيوانات الكروموسومات التي يمتلكها الإنسان. وهذا الأمر يجعل حدوث حمل بين الحيوان والإنسان مستحيل تمامًا بل غير ممكن على الإطلاق. وعلى سبيل المثال تمتلك الكلاب 78 من الكروموسومات أما الماعز فتمتلك 60 كروموسوم فقط. بينما يمتلك الإنسان 46 كروموسوم فقط منهم زوج واحد هو المسؤول عن جنس المولود. أسباب الجماع بين الحيوان والإنسان ممارسة العلاقة الحميمة أو الجماع بين الحيوان والإنسان يطلق عليها اضطراب جنسي، فلا يقتصر الاضطراب الجنسي على المثلية فقط، وأسباب الجماع بين الحيوان والإنسان هي: مقالات قد تعجبك: معلومات عن العاصمة الإدارية الجديدة عمله البرتغال قبل اليورو هل يشعر الميت بمن يدعو له الكبت الجنسي للإنسان مما يجعله يتصرف بسلوك عكس طبيعته. المعاناة من اضطرابات جنسية. الرغبة في استكشاف الأمور الغريبة مثل ممارسة الجماع مع فصائل أخرى. في بعض الدول والأماكن الريفية تصل عقوبة الزنا إلى القتل مما يجعل الإنسان يلجأ إلى الحيوانات للتخلص من الكبت الجنسي لديه. خوض تجربة جديدة كما فسرها العلماء والتي تخالف الأمور السائدة في المجتمع، والطبيعة البشرية. تعرض الشخص إلى الاغتصاب مما يجعله في حالة من حالات الاضطراب. الرغبة في السيطرة على الطرف الآخر وممارسة القوة على مخلوق لا يستطيع الدفاع عن نفسه، وهو من الاضطرابات الجنسية أيضًا. المعاناة من شذوذ جنسي أو كما يطلق عليه “الزوفيليا”. وأكد العلماء أن الأشخاص التي تعاني من الزوفيليا أو ممارسة الجماع مع حيوان تحتاج إلى علاج نفسي شديد. اقرأ أيضًا: متى تحمل القطة بعد الولادة ما هي الزوفيليا؟ الزوفيليا عبارة عن نوع من الاضطرابات الجنسية التي يعاني منها الإنسان، حيث لا يقتصر الاضطراب الجنسي على ممارسة الجماع مع نوع من البشر، والزوفيليا هي: ممارسة الجنس أو الجماع بين الإنسان والحيوان سواء كانت علاقة كاملة أو سطحية. وتعتبر الزوفيليا من الاضطرابات النفسية والجنسية الممنوعة والتي تعتبر جريمة يعاقب عليها القانون في العالم بأكمله. وعلى الرغم من انتشار الزوفيليا منذ قديم الأزل إلا أنها ظهرت وتم تشخصيها من قبل العلماء في عام 1886. ونشأت الزوفيليا بسبب الأفكار العلمانية وانتشار الأفكار السلبية والبعد عن العقائد السماوية والأديان. واكتشف العلماء أن الزوفيليا كانت موجودة لدى القدماء العرب في القبائل وكانوا يمارسون هذا السلوك الانحرافي مع الحيوانات. وقد وردت العديد من الحكايات حول ممارسة الإنسان للجماع مع الحيوان في كتب متنوعة مثل كتاب ألف ليلة وليلة. وانتشرت هذه الظاهرة في العديد من الأماكن مثل اليابان والهند وغيرها من الدول. ما هي خطورة الجماع بين الحيوان والإنسان؟ أدى الكبت الجنسي إلى ظهور أشياء غريبة مثل ممارسة الإنسان الجماع مع الحيوانات، وتنتشر هذه الظاهرة في المناطق الريفية عن غيرها، وخطورة الجماع بين الحيوان والإنسان هي: في البداية تكون الخطورة من ناحية الدين والفطرة التي خلق الله عز وجل الإنسان بها. فممارسة الجماع بين الحيوان والإنسان تعتبر نوع من أنواع الجرائم البشعة ضد الحيوانات. فالزوفيليا تنتهك حرمة الحيوان والإنسان والطبيعة الفطرية التي خلقنا الله عز وجل بها. ومن خطورة ممارسة الجماع بين الحيوان والإنسان هي توليد عنف بداخل الإنسان. تعرض الإنسان إلى إصابات وجروح من الحيوان بسبب النبش بالمخالب للشعور بالإثارة. وهذا الأمر قد يؤدي إلى انتقال فيروسات وأمراض معدية تصل إلى الوفاة. وجدير بالذكر أن الصحف قد سجلت العديد من حالات الوفاة للإنسان بسبب ممارسته الجماع مع حيوانات ضخمة مثل الأحصنة والكلاب. وقد سجلت الصحف أيضًا العديد من الجروح الخطيرة التي أصابت نساء قاموا بممارسة الجماع مع الكلاب بسبب انتقال أوبئة من العضو الذكري للكلب داخل المهبل أو منطقة الشرج. ومن أبرز المخاطر هي إصابة الإنسان بسرطان في القضيب أو المهبل، حيث هناك أكثر من 70% مصابين بسرطان القضيب بسبب ممارسة الجماع مع حيوانات. وأخيرًا تعتبر الأمور المخالفة لأوامر الله عز وجل من أخطر الأشياء التي يمكن للإنسان القيام بها حيث تعرضه للهلاك والمعاناة. شاهد من هنا: مدة حمل الحيوانات وفي خاتمة المقال نكون أوضحنا هل يحدث حمل بين الحيوان والانسان أم لا، وتعتبر هذه الظاهرة من الشذوذ الجنسي ويطلق عليها الزوفيليا، ولا تعتبر هذه الظاهرة جديدة بسبب الابتعاد عن الدين. بل تعتبر الزوفيليا من الأشياء الموجودة منذ قديم الزمن، واشتهرت العديد من القبائل بتفشي ممارسة الجماع بين الحيوان والإنسان خاصة القرود والدببة.