akdak

المقالات

قسم الفقه

ثالثاً ـ البداء عند الشيعة

87

---------

اتّفقت كلمة الشيعة الإماميّة على أنّ الله تعالى لم يزل عالماً قبل أن يخلق الخلق بشتّى أنواعه بمقتضى حكم العقل الفطري ، وطبقاً للكتاب والسنّة([1]) .

]وقد[ التزم الشيعة بالبداء في التكوينيّات ، وخالف في ذلك العامّة ، وقالوا باستحالة البداء فيها لاستلزامه الجهل على الحكيم تعالى ، ومن هنا نسبوا إلى الشيعة ماهم براء منه ، وهو تجويز الجهل عليه تعالى باعتبار التزامهم بالبداء([2]) .

وعلى الجملة ، ]فالبداء[ بالمعنى الذي تقول به الشيعة الإماميّة . . . قد اُطلق بهذا المعنى في بعض الروايات من طرق أهل السنّة ]أيضاً[ :

روى البخاري باسناده عن أبي عمرة أنّ أباهريرة حدّثه أنّه سمع رسول الله(صلى الله عليه وآله)يقول : «إنّ ثلاثة في بني اسرائيل : أبرص وأعمى وأقرع بدا لله عزّ وجلّ أن يبتليهم ، فبعث إليهم ملكاً فأتى الأبرص . . .»([3]) .

وقد وقع نظير ذلك في كثير من الاستعمالات القرآنية([4]) ]أيضاً كما تقدّم[ . . . وما أكثر الروايات([5]) من طرق أهل السنّة في أنّ الصدقة والدعاء يغيّران القضاء([6]) .

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1] مصباح الاُصول ج 1 / القسم 2 : 554 . المحاضرات 5 : 333 .

[2] مصباح الاُصول ج1 / القسم 2 : 553 . المحاضرات 5 : 333 .

[3] انظر : صحيح البخاري 4 : 146 ، باب ذكر بني اسرائيل ، ط ـ دار الفكر .

[4] كقوله تعالى : الآن خفّف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفاً ، وقوله تعالى : لنعلم أيّ الحزبين أحصى لما لبثوا أمداً ، وقوله تعالى لنبلوهم أيّهم أحسنُ عملاً .

[5] ]من جملة تلك الروايات ما رواه[ سليمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : « لا يردّ القضاء إلاّ الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلاّ البرّ» ، سنن الترمذي 3 : 304 ، باب : لا  يردّ القدر إلاّ الدعاء . وروى ثوبان ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : «لا يزيد في العمر إلاّ البر ، ولا يردّ القدر إلاّ الدعاء ، وأنّ الرجل ليحرم الرزق بخطيئة يعملها» ، سنن ابن ماجة 1 : 35 ، باب القدر ، البيان : ï ً    514 ، التعليقة رقم : 11 .

[6] البيان : 393 .