akdak

المقالات

قسم الصحافة والإعلام والسينما

الصحافة الورقية والصحافية الالكترونية والصراع القائم

129

علي عبد الفتاح كنعان

قبل ينتهي عقد التسعينات كانت عشرات الصحف في العالم وخصوصاً الكبرى منها قد أسست لنفسها  مواقع على شبكة الانترنت وبدأت بإصدار نسخ الكترونية من طبعتها الورقية التي بقيت محتفظة بمكانها دون ان تسجل تراجعاً جدياً في أرقام توزيعها اليومية وقد غدا من النادر الآن ان توجد صحيفة تصدر مطبوعة دون ان يكون لها نسختها الالكترونية .

وقد شجع انتشار تقنية الانترنت والحاسوب ورخص اثمانها وسهولة استخدامها الصحف على إصدار نسخها الالكترونية وذلك لتحقيق فوائد عدة فهي من ناحية تستخدم للترويج والإعلان لطبعتها الورقية ، وهي من ناحية ثانية بفرائها المتسربين إلى الوسائل الاخرى ، وهي ثالثاً تضمن آفاق جديدة للتوزيع والانتشار تتجاوز المتاح لطبعاتها الورقية بسبب قيود الرقابة والنقل والإمكانيات المالية.

لكن إدارات الصحف سرعان ما وجدت ان النسخة الالكترونية المشابهة للطبعة الورقية لم تعد تلبي احتياجات القراء حيث ظهر ان 10% فقط من زوار موقع الصحيفة على شبكة الانترنت يهتمون بموضوعات الطبعة الورقية  فيما يبحث 90% عن معلومات جديدة ، وهكذا بدأت الصحف بإنشاء ادارات تحرير خاصة لمواقعها الالكترونية تتولى تحرير صحيفة مختلفة بنسبة تتجاوز إلى 60% من النسخة الورقية ، مستفيدة في ذلك من المزايا الكبيرة التي توفرها تقنية الانترنت من حيث كمية المعلومات الممكن تقديمها ، والمساحة غير المحدودة للموقع الالكتروني وهي مميزة انهت مشكلة المساحة التي كانت من اهم المشاكل الفنية التي واجهتها الصحافة المطبوعة . (محمود علم الدين ، 2008، 24).