akdak

المقالات

القسم الاجتماعي

تقبل ذاتك

163

أريج الحسني

عندما لا تتقبّل ذاتك، فإنك تصبح شديد الحساسية تجاه رفض الآخرين لك.

عندما لا تتقبّل ذاتك، فإنك تفقد إيمانك بقدراتك الداخلية في كل مرة تحاول التغلب على جوانب ضعف مترسبة لديك.

عندما لا تتقبّل ذاتك، فإنك تضيّع الوقت باحثاً عن حب الآخرين حتى تصبح متكاملاً.

عندما لا تتقبّل ذاتك، تنحصر جهودك في محاولة قهر الآخرين وليس في البحث عن أفضل إمكانياتك.

عندما لا تتقبّل ذاتك، فإنك تبالغ في تقدير قيمة الأشياء المادية.

عندما لا تتقبّل، فإنك تشعر دائماً بالوحدة ، وبأن وجودك مع الآخرين لا جدوى منه.

عندما لا تتقبّل ذاتك، فإنك تعيش في الماضي.

إن تقبّل الذات ليس مستحيلاً، إنه الوضع الوحيد الذي تستطيع تحقيق التطور من خلاله.

إذا قبلت حياتك بكل ما فيها، فلن تهدر أي جزء منها.

عندما لا تتقبّل ذاتك، فإنك تخاف مما يمكن أن يكشفه كل يوم يمر بك من حقائق عنك.

عندما لا تتقبّل ذاتك، تصبح الحقيقة ألد أعدائك.

عندما لا تتقبّل ذاتك فإنك لا تجد مكاناً تختبئ فيه من العيون.

إن قبولك لذاتك هو كل شيء. حينما تقبل ذاتك، يمكنك قبول العالم كله.

إني أتقبّل كل الأجزاء التي تكّون شخصيتي، وما لا أستطيع أن أقبله، أتجاهله.

إن رأي الآخرين هو ما يخص الآخرين.

إن الآخرين مثلك تماماً، لديهم من الحيرة، والشعور بعدم الأمان، والخوف مثل ما لديك. إنهم مثلك، معرضون لارتكاب أخطاء، لأن يكونوا حسودين، أو غيورين، لأن يخدعوا أنفسهم، ولذلك فإنهم معرضون لتحريف ما يسمعونه أو يرونه.

أولاً وقبل كل شيء، فإن كل ما يعتقده الناس عنك ليس من شأنك أبداً.

تذكر ذلك. ولكن إذا كان من الضروري أن تعرف رأي الناس فيك، فيجدر بك أن تعرف أن آراءهم هذه تتصل بمشاعرهم تجاه أنفسهم أكثر من شعورهم تجاهك.

إن معظم الناس يتساءلون كذلك عن رأيك فيهم، ضع هذا في اعتبارك.

إن رأيي في ذاتي هو كل ما يهم.

إنني أُقدر ذاتي.

إنني أتذكر كل مواطن الصلاح في ذاتي.