akdak

المقالات

القسم الاجتماعي

الخصائص الانفعالية للمراهق

506

عبد العظيم عبد الغني المظفر

إن أهم النواحي التي تؤثر على حياة المراهق من حيث نظرته إلى نفسه أو من حيث علاقته بالمجتمع هي حالات الانفعالية ومدى قدرته على السيطرة والتحكم فيها وهي على العموم حتى عند أكثرهم اتزانٌ تختلف عن انفعالات الأطفال من جهة وانفعالات للراشدين من جهة أخرى.

* ومن أهم هذه الخصائص والميزات هي:

1ـ عدم قدرة المراهق (وعلى الأخص بداية مرحلة المراهقة) على التحكم بانفعالاته حتى تصل عنده الحالة في بعض الأحيان ـ عندما يثار انفعالياً إلى الصراخ الشديد والى تحطيم الأشياء أو تمزيق الملابس والأدوات، وان هذه الخاصية تنسحب على حالات الفرح فقد يقوم بأصوات وحركات هستيرية عندما تغمره حالة متطرفة من الفرح.

2ـ عنف الانفعالات: حيث يثور المراهق في هذه الفترة لأتفه الأسباب وفي هذه الخاصية يقترب المراهق فيها من الأطفال وربما يكون عنيف الانفعال مرتبط إلى حد كبير بالتغييرات الجسمية. السريعة والمفاجئة والتي لا يوفق الفرد فيها إلى حسن التعليل. ظهور حالات اليأس والقنوط ومعاناة المراهق لخيبات الأمل وهذه الخاصيات تنتشر بين المراهقين الذين يواجهون مواقف صعبة ومعاملات قاسية ينتج عنها إحباطا طفيفاً بسبب تعارض رغباتهم وتصرفاتهم، وقد تشيد هذه الحالات ويزداد وقعها على بعض الأفراد حتى تصل إلى حالات التفكير بالانتحار أو القيام به فعلاً.

4ـ في مرحلة المراهقة يلاحظ أن الكثير من انفعالات الفرد تتراكم وتتحول إلى اتجاهات أولاً ومن ثم إلى عواطف نحو ذاته ونحو رفاقه ووطنه. كالاعتداء بالنفس الذي يتجلى بالدفاع عن آرائه وكذلك يتجلى بالاهتمام بالملابس والمظهر الخارجي، كما أن العواطف الجسمية ما يتعلق بالمدرسة والبيت والوطن الكبير. وقد يصل المراهق في أواخر المرحلة إلى التعلق بالطبيعة وما فيها من مكونات يعجب بها أو ترتبط ببعض قيمه وأهدافه. ومن العواطف المعروفة عند المراهق هي العواطف المعنوية المتمثلة بالتضحية والمروءة والإنصاف.

5ـ خصائص الشخص الناضج انفعاليا: إن الفرد الطبيعي حينما ينمو ويتقدم فيه العمر في جميع جوانب شخصيته ومنها الجانب الانفعالي الذي يتميز عند النضج بالخصائص التالية:

أـ يكون الفرد متحرراً من الميول والاتجاهات الطفولية كالأنانية والاتكالية وعدم تحمل المسؤولية.

ب ـ ألا تثيره مثيرات تافهة، فمن المعروف أن مضطربي الشخصية تثير في نفوسهم الأمور التافهة انفعالات عنيفة مثل النقد الطفيف والملاحظة العابرة والنكتة العارضة.

ج ـ التعبير عن الانفعالات بصورة بعيدة عن التعبيرات البدائية والحركات التطفلية. فمن علامات الشخص الناضج انه عندما يعارض لا يتشنج ولا يثور بل يرفض بهدوء وثبات وإصرار.

وليس هذا قاعدة فالكثير من الناس والذين هم بعمر الاتزان يناقشون بحدة وتشنج يصل إلى المشاكسة.

د ـ له القدرة على ضبط النفس في المواقف التي تثير الانفعال ، والبعد عن التهور والاندفاع. فمن المعروف أن الشخص الذي لم ينضج تتسم انفعالاته بالقسر فلا يستطيع إبعادها بإرادته.

هـ ـ له القدرة على احتمال التأزم والحرمان وعلى تأجيل الذات العاجلة من أجل الحصول على الذات الآجلة. أي له القدرة على جعل الأهداف البعيدة في المحل الأول والأهداف القريبة في الموقع الثاني.

و ـ تتصف بالرصانة والانفعالية أي إن حالته الانفعالية مستقرة غير متذبذبة ولا تنقلب لأسباب تافهة بين حالة ونقيضها أي لا ينتقل من حالة الفرح الشديد إلى حالة الكآبة العميقة.

إن الفرد الذي يبلغ النضج العمري ليس قياساً لأن يتصف بالصفات أعلاه وإنما نستطيع اعتبارها صفات عامة أو قواعد ثابتة وهناك الكثير من الحالات الخارجة عنها خصوصاً عندما تتوفر مسوغات الخروج عنها مثل المنصب والجاه والثروة التي قد تغير من مبادئ الكثير من الناس.