akdak

المقالات

القسم الاجتماعي

سراديب النجف العالم الآخر

331

ارشد رؤوف قسام

كلمة سرداب في اللغة تعني البناء في باطن الارض او تحت مستوى الارض الطبيعية وجمعها (سراديب) وجاء في معجم الوسيط للمعاني (السرداب عند الجنود هو القبو الذي يحمي العسكر من القنابل والسرداب في البيوت هو البناء في باطن الارض يحمي الناس من الحر في الصيف والسرداب في الطرق هو النفق الذي تسير فيه السيارات تحت الارض الطبيعية او مواقف السيارات وفي المقابر فان المدفن السردابي هو غرف في باطن الارض وممرات وفجوات لدفن الموتى).

وتعدَّ سراديب النجف من المعالم الحضرية التي اشتهرت بها مدينة النجف الاشرف وقد وصفها الكثير من الرحالة ومنهم الاديب العربي عبد الوهاب عزام في كتابه الذي صدر عام 1930م (بانها اعجوبة ناطقة بذكاء اهل النجف ونشاطهم وجدهم وهي ماواهم في الصيف لامحيص عنها والنجف تقع في صحراء جرداء شديدة الحر وفي النهار يهبط الناس جميعا الى هذه السراديب فيجدون مكانا اخر بارد الهواء).
ونحن اذ نتكلم عن السراديب في النجف لربما لا نتطرق الى السرداب ذي الطبقة الواحدة الذي قد يعدُّ اعتياديا في مناطق اخرى مختلفة وانما نتكلم عن سراديب متوسط عمقها عشرون مترا وقد تصل قسم منها الى 27 مترا متكونة من ثلاثة طوابق (سراديب) تحت الارض وهي التي تعرف عند العامة بسراديب النجف. ومن وجهة النظر الجيولوجية وحسب مايذكر المختصون ان مدينة النجف الاشرف وفرت اركان اساسية لبناء مساكن تحت الارض تسمى السراديب وهذه الاركان او الاسس ترتبط بطبيعة تربة النجف وخصائص الصخور التي تغطيها تلك التربة بالاضافة الى الطبيعة الهيدروجيولوجية الخاصة بهضبة النجف. وهذا ماذكره الدكتور الجيلوجي المرحوم موسى العطية في كتابه ارض النجف.
كما يذكر ايضا ان الدبدبة جاء تكوينها على رقعة مدينة النجف نتيجة تعاقب طبقات رملية مختلفة السماكات ومتباينة التماسك والصلابة لذا يعدّ هذا النوع من الصخور ملائما لانشاء فضاءات تحت الارض وبابعاد مختلفة وباسلوب الحفر اليدوي وبدرجة معقولة من السلامة والامان خلال عملية التشييد او الاستخدام الذي يتم بعد استكمال عملية الحفر, حيث ان بناء الجدران والسقوف بواسطة الطابوق وفق الاساليب الفنية المعروفة محليا التي اشتهر بها قدماء العراقيين وخاصة في بناء السقوف المقوسة.
تصنف سراديب النجف الى اصناف عدة ولها مسمياتها الخاصة معروفة لدى النجفيين وهي:
السرداب الارضي: يبلغ عمقه 6 امتار ويخترق الطبقة الاولى من هضبة النجف
سرداب نصف السن: يلي السرداب الارضي يبلغ عمقه حوالي 11 مترا ويصل الى طبقة الهصهاص المتكونة من رمال متماسكة ويكون ضمن الطبقتين الاولى والثانية
سرداب السن: وهو الذي يصل الى الطبقة الرابعة وهو سن القرص ومعدل عمقه حوالي 14 مترا
سرداب سن الطار: وهو نادر في بيوت النجفيين حيث يبلغ عمقه 18 مترا ليصل الى الطبقة السادسة من هضبة النجف مخترقا طبقة راس الطار.
ان سراديب النجف تحوي على نظام تهوية خاص يساعد على تكييف الهواء لذلك يجعلها صالحا للاستخدام المعيشي وهي عبارة عن شبكة من الممرات الهوائية الجدارية التي تعرف محليا (البادكير) وترتبط هذه السراديب بطبقاتها الاربعة مع فناء الدار الداخلية بواسطة سلالم مريحة.
ان استخدام السراديب عند اهل النجف يكون للمعيشة في الصيف إذ تصل درجة الحرارة فيها الى 15 درجة مئوية وكذلك تستخدم كبراد للاطعمة والاشربة طوال العام.
كما استخدمت هذه السراديب في فترات مختلفة من حياة النجفيين كاسلوب حماية وتخفي من الغزوات وملاحقة المستعمرين والظالمين. ان السراديب في النجف اليوم المتبقي منها نادر جدا

نشرت في الولاية العدد 112