akdak

المقالات

قسم التأريخ

الدليل على أنّ عبد الله وآمنة ماتا مسلمين

102

الشيخ جمال الدين يوسف بن حاتم الشامي

الدليل على أنّ عبد الله وآمنة ماتا مسلمين

وعبد الله وآمنة ماتا مسلمين ، والدليل على ذلك ما ورد في الأخبار المرويّة عن الثقات.

فمن ذلك : ما رواه الثعلبي والواحدي وابن بطّة ، عن عطاء وعكرمة ، عن ابن عباس في قوله تعالى : ( وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ) (۱). يعني ندبّرك من أصلاب الموحّدين من موحّد الى موحّد حتّى أخرجك في هذه الأمّة ، وما زال رسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم ، يتقلّب في أصلاب الأنبياء والصالحين حتّى ولدته اُمّه (۲).

وعن علي عليه‌ السلام : « انّ النبيّ صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم قال : خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم الى أن ولدني أبي واُمّي ، ولم يصبني من سفاح الجاهليّة شيء » (۳).

وقال متكلّم : لقد منّ الله عليه بالآباء الطاهرين الساجدين. ولو عنى سجدة الأصنام لما منّ عليه ، لأنّ المنّة على الكفر قبيح.

وفي مسلم : قال بريدة : انتهى النبيّ صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم إلى رسم قبر ، فجلس وجلس الناس حوله ، فجعل يحرّك رأسه كالمخاطب ثمّ بكى.

فقيل : ما يبكيك يا رسول الله ؟

قال هذا قبر آمنة بنت وهب ، استأذنت ربّي في زيارة قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور يذكّركم الموت (٤).

ولو لم تكن مؤمنة لما جاز له زيارتها ، ولا أذن له ، لقوله : ( وَلا تُصَلِّ عَلى أَحَدٍ مِنْهُمْ ماتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلى قَبْرِهِ ) (٥) الآية.

[ قال ] أبو عبد الله عليه‌ السلام : « نزل جبرئيل عليه‌ السلام على النبيّ صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم فقال : « يا محمّد إنّ الله جلّ جلاله يقرؤك السلام ويقول : إنّي قد حرّمت النار على صلب أنزلك ، وبطن حملك ، وحجر كفلك » (٦) يعني عبد الله وآمنة وأبا طالب وفاطمة بنت أسد ».

وقال الحسن البصري في قوله : ( ما كانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ ) (۷) : أي ما كان ذلك يا محمّد إلّا بأمر منّي ، فلمّا أمره أن يقول : ( وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُما كَما رَبَّيانِي صَغِيراً ) (۸) علمنا أنّ الله أمره.

الهوامش

۱. الشعراء : ٢١٩.

۲. الدر المنثور : ج ٥ / ص ٩٨ ، مجمع البيان : ج ٧ ـ ٨ / ص ٢٠٧.

۳. البداية والنهاية : ج ٢ / ص ٢٥٥.

٤. صحيح مسلم : ج ٢ / ص ٦٧٢ باب ٣٦ من كتاب الجنائز ح ١٠٦.

٥. التوبة : ٨٤.

٦. روضة الواعظين : ص ١٣٩ ، الكافي : ج ١ ص ٤٤٦ باب مولد النبي ح ٢١.

۷. التوبة : ١١٣.

۸. الإسراء : ٢٤.

مقبس من كتاب : [ الدرّ النظيم في مناقب الأئمّة اللهاميم ] / الصفحة : ۲٦ ـ ۲۷