akdak

المقالات

قسم الفقه

تمهيد الاختيار

83

---------

لا إشكال في صحّة عقاب العبد وحسنه على مخالفة المولى على ضوء نظريتي الإماميّة والمعتزلة ، حيث إنّ العقاب على ضوئهما عقاب على أمر اختياري ، ولا يكون عقاباً على أمر خارج عن الاختيار ليكون قبيحاً ، ومن الطبيعي أنّ العقل يستقلّ بحسن العقاب على أمر اختياري ، وقد تقدّم أنّ العبد مختار في فعله ضمن البحوث السالفة بشكل موسّع .

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1] من الواضح أنّ هذا البحث وبحث الإرادة الإلهيّة الذي يليه هما من الأبحاث المترتّبة على كلّ من النظريات الثلاث المتقدّمة، فتكون المسألة مبنائيّة.