akdak

المقالات

قسم الرجال والحديث

خاطب الله أهل الكتاب بالتخويف و التحذير

200

باقر شريف القرشي

وهو من أكثر الصحابة وعيا للإسلام وإحاطة بأحكامه ومبادئه وقد عنى به الرسول فألحقه بأسرته فقال : سلمان منّا أهل البيت ؛ لا تقولوا سلمان الفارسيّ ولكن قولوا سلمان المحمّدي ، وحرّم عليه الصدقة كما حرّمها على أهل بيته فقال : الصّدقة حرام على سلمان ولمّا رأى هذا الصحابي العظيم الخلافة قد انتزعت من العترة الطاهرة اندفع إلى الانكار على أبي بكر فقال له : يا أبا بكر إلى من تسند أمرك إذا نزل بك ما لا تعرفه وإلى من تفزع إذا سئلت عمّا لا تعلمه وما عذرك في تقدّمك على من هو أعلم منك وأقرب إلى رسول الله وأعلم بتأويل كتاب الله عزّ وجلّ وسنّة نبيّه ومن قدّمه النبيّ في حياته وأوصاكم به عند وفاته فنبذتم قوله وتناسيتم وصيّته وأخلفتم الوعد ونقضتم العهد وحللتم العقد الذي كان عقده عليكم من النفوذ تحت راية اسامة .

وفي هذا الاحتجاج دعوة إلى الحقّ ودعوة إلى جمع الكلمة ووحدة الصفّ وتسليم الأمر إلى أعلم من في الامّة وهو الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) .