akdak

المقالات

القسم العام

2020/10/14
17
كتب جون لينوكس: ملاحظة المحرر : هذا المقال مقتطف من كتاب جون لينوكس الجديد: الذكاء الاصطناعي ومستقبل البشرية . الدكتور لينوكس أستاذ الرياضيات بجامعة أكسفورد. يتقدم العلم على أساس افتراض أن الكون في متناول العقل البشري (على الأقل إلى حد معين)...
2020/10/14
17
2020/10/11
9
ديانة وثنية يعتنقها معظم أهل الهند، وقد تشكلت عبر مسيرة طويلة من القرن الخامس عشر قبل الميلاد إلى وقتنا الحاضر من معتقداتهم تعدد الآلهة حيث أن لكل طبيعة نافعة أو ضارة إلهاً يعبد، كالماء والهواء والنار... إلخ وهي آلهة كثيرة يتقربون إليها بالعبادة..
2020/10/11
9
2020/10/05
13
مقالة
وهي ديانة العبرانيين المحذرين من إبراهيم (عليه السلام) والمعروفين بالأسباط من بني إسرائيل الذين أرسل الله إليهم موسى (عليه السلام) مؤيداً بالتوراة ليكون لهم نبياً...
2020/10/05
13
2020/10/05
8
وهي الديانية التي نزلت على عيسى (عليه السلام) مكملة لرسالة موسى (عليه السلام) موجهه إلى بني إسرائيل داعية إلى التهذيب الوجداني ولكنها سرعان ما فقدت أصولها بسبب عوامل التحريف، فإبتعدت عن صورتها الإلهية، والبحث عنها يتضمن، كتبها..
2020/10/05
8
2020/10/05
9
مقالة
تطلق كلمة المجوس اليوم على أتباع زرداشت أو أن أتباع زرادشت يشكلون جزءاً مهماً منهم وحياة زرادشت ليست واضحة تماماً، فقد قيل إنه ظهر في القرن الحادي عشر قبل الميلاد، وقيل في القرن السادس أو السابع، والمعروف أن له كتاباً إسمه «أقستا»..
2020/10/05
9
2020/10/05
4
مقالة
يرى البعض أن الصابئة مشتقة من «صب» الماء أي سكبه، .ذلك أن الأقوام المجاورة لهم شاهدوا أكثرية صبهم للماء على أجسادهم «إرتماسهم بالماء» فسموهم بذلك، وهم يتكلمون باللغة الآرامية، وللصابئة عدّة فرق منها: «الحلولية...
2020/10/05
4
2020/10/01
22
مقالة
مجموعة دينية من الهنود ـ يقطن أكثرهم في البنجاب ـ ظهروا في نهاية القرن الخامس عشر وبداية القرن السادس عشر الميلادي داعين إلى دين جديد فيه شيء من الديانتين «الإسلامية والهندوسية» وقد عادوا المسلمين خلال التاريخ وبشكل عنيف...
2020/10/01
22
2020/10/01
16
مقالة
وهي ديانة ظهرت في الهند بعد الديانة البرهمية في القرن الخامس قبل الميلاد وكانت بدايتها متوجه إلى العناية بالإنسان كما أن فيها دعوة إلى التصوف والخشونة ونبذ الترف والمناداة بالمحبة والتسامح وفعل الخير، ولكنها لم تلبث بعد موت مؤسسها...
2020/10/01
16
2020/10/01
18
مقالة
طائفة دينية في الهند تنسب إلى «براهما» أي إسم الله جل جلاله في اللغة السنسكريتية وهو عند البراهمة الإله الموجود بذاته، لا تدركه الحواس، وإنما يدرك بالعقل، خالق الكون.، لا حد له، كتابها المقدس «الفيدا» و«البورانا» ولهم تثليث مكون من..
2020/10/01
18
2020/09/21
20
تتمثل إحدى طرق معالجة هذه المسألة في النظر إلى سبب ايمان الأطفال بهذه الذات الإلهية. إذا لم يكن من السهل على الأطفال تعلم فكرة ما، فمن غير المرجح نسبيًا أن تبقى على قيد الحياة في الجيل التالي وسوف تنتهي...
2020/09/21
20
2020/09/19
7
قد تقدّم أنّ سرّ حاجة الأشياء إلى العلّة بصورة عامّة ـ الكامن في جوهر ذاتها وصميم وجودها ـ هو امكانها الوجودي وفقرها الذاتي في قبال واجب الوجود والغني بالذات ، ومعنى إمكانها الوجودي بالتحليل العلمي أنّها عين الربط والتعلّق
2020/09/19
7
2020/09/17
5
ونوضّحه ضمن الإشارة إلى نقطتين الاُولى : أنّ مردّ حديثنا عن أنّ الأشياء الخارجية بكافة أنواعها أشياء تعلّقية وارتباطية تتعلّق بالمبدأ الأعلى وترتبط به ليس إلى نفي العلّية بين تلك الأشياء ، بل مردّه إلى أنّ تلك الأشياء بعللها ومعاليلها تتصاعد..
2020/09/17
5
2020/09/16
8
ومن جميع ماذكرناه يستبين للقارئ أنّه ليس في موارد الجمل الخبريّة ولا الإنشائيّة ما يكون من سنخ الكلام قائماً بالنفس ليسمّى بالكلام النفسي ، نعم لابدّ للمتكلّم من أن يتصوّر كلامه قبل إيجاده ، والتصوّر وجود في النفس يسمّونه بالوجود الذهني...
2020/09/16
8
2020/09/16
15
أولاً : أنّ الطلب مغاير للإرادة مفهوماً وواقعاً ، حيث إنّ الطلب فعل اختياري للإنسان ، والإرادة من الصفات النفسانيّة الخارجة عن الإختيار ، ومن ثمّة ذكرنا أنّه لا وجه لما أفاده المحقّق صاحب الكفاية(قدس سره) من اتّحاده مع الإرادة مفهوماً وخارجاً ..
2020/09/16
15
2020/09/16
16
وقبل ذكر ما استدلّ به الأشاعرة لا بأس بنقل كلامهم ومحاولتهم في تقريب الكلام النفسي[ وإليكم نصّ مقولتهم : « وهذا الذي قالته المعتزلة لا ننكره نحن ، بل نقوله ، ونسمّيه كلاماً لفظيّاً ، ونعترف بحدوثه وعدم قيامه بذاته تعالى...
2020/09/16
16
2020/09/16
6
إنّ الطلب في الإنشاءات ـ أيضاً ـ يكون بهذا المعنى ، إذ للتصدّي مراتب ، ومنها إيجاد الصيغة ; فإنّ الآمر يتصدّى لتحصيل الضرب في الخارج ، فبإيجاد الصيغة يتحقّق مصداق التصدّي ، كما يتحقّق بتحريك العضلات...
2020/09/16
6
2020/09/16
11
وقبل الكلام في المقام لابدّ من بيان منشأ النزاع بين المعتزلي القائل بالاتّحاد والأشعري القائل بالمغايرة ، فنقول : النزاع بين الفريقين نشأ من أمرين : الأول : اعتقاد الأشاعرة بأنّ العباد مجبورون في أفعالهم ، ولازم هذا الزعم الفاسد والرأي الكاسد..
2020/09/16
11
2020/09/16
16
حدثت هذه المسألة ـ حدوث القرآن وقدمه ـ بعد انشعاب المسلمين شعبتين : أشعري وغير أشعري . فقالت الأشاعرة بقِدم القرآن ، وبأنّ الكلام على قسمين : لفظي ونفسي ، وأنّ كلام الله النفسي قائم بذاته وقديم بقدمه وهو إحدى صفاته الذاتية...
2020/09/16
16
2020/09/16
12
أقول : إن كان مرادهم من الكلام النفسي ما يتصوّره المتكلّم قبل التكلّم ـ فإنّ إلقاء كلّ كلام في الخارج مسبوق بتصوّره وترتيبه في الذهن ولا سيّما الكلام المشتمل على المزايا الكلاميّة المبني على الدقّة كالأشعار البليغة ـ ففيه : أنّ هذا المتصوّر
2020/09/16
12
2020/09/07
14
ومما يستدل به على محدث العالم ،أنا نجد الأجسام مشتركة في كونها أجساماً، هي مع ذلك مفترقة في اُمور أُخر: كونها تراباً وماءً وهواءً وناراً، فلا يخلوهذا في الإفتراق في الصور والصفات اما أن يكون لأمر من ألاُمور اقتضى ذلك أولا لأمر، فإن كان لا لأمر...
2020/09/07
14