akdak

المقالات

قسم الفقه

2020/06/24
9
يمكننا أن نعدّ أمثلةً للعلاج التجميلي لتكون مصاديق لهذا العنوان العام حتى إذا ما حكمنا على هذا العنوان العام بحكم شرعي يكون سارياً في المصاديق التي ذكرناها والتي لم نذكرها ممّا ينطبق عليها العنوان العام. فمن أمثلة العلاج التجميلي..
2020/06/24
9
2020/06/20
14
لا شكّ أنّ فائدة الفراغ عن معنى اللفظ من أيّ طريق كان هو عدم حاجة المكلّف في مقام العمل إلى إجراء الأصل من البراءة والاحتياط ونحوهما، فلو علم أنّ معنى لفظ الصعيد في قوله: «فتيمّموا صعيدا» هو مطلق وجه الأرض الشامل للرمل والطين ...
2020/06/20
14
2020/06/15
14
العام والخاص قد يكونان متعاقبين بتقديم الأوّل على الثاني أو العكس، وقد يكونان متقارنين، فإن كان العام مقدّما على الخاص فإمّا أن يكون الخاص واردا بعد حضور العمل بالعام، وإمّا أن يكون واردا قبله، فالخاص المتأخّر سواء ورد عقيب وقت الحاجة إلى العمل...
2020/06/15
14
2020/06/12
10
إنّ القطع حجّة في نفسه، فلو علم بأنّ المائع خمر وأنّ الخمر حرام وشربه، فصادف كونه خمرا في الواقع، فلا إشكال في استحقاقه العقاب؛ لأنّه شرب الخمر عن حجّة، وإنّما الكلام في ما لو شرب المائع الذي علم‏ خمريّته مع العلم بحرمة الخمر ولم يكن في الواقع خمرا..
2020/06/12
10
2020/06/12
9
لا شكّ أنّ فائدة الفراغ عن معنى اللفظ من أيّ طريق كان هو عدم حاجة المكلّف في مقام العمل إلى إجراء الأصل من البراءة والاحتياط ونحوهما، فلو علم أنّ معنى لفظ الصعيد في قوله: «فتيمّموا صعيدا» هو مطلق وجه الأرض الشامل للرمل والطين مثلا...
2020/06/12
9
2020/06/12
3
إذا كانت الهجرة لأجل القيام بعمل محرّم مِنْ ظلم أو غصب أو ما شاكل ذلك أو أنْ يعلم بأنّ هجرته إلى ذلك البلد تفوّت عليه واجباً ويضيّق عليه هناك في عقيدته ودينه فالهجرة حينئذ تكون محرّمة بل مجرّد السفر المؤقّت لأمثال هذه الغايات الفاسدة يكون حراماً...
2020/06/12
3
2020/04/24
29
( لَوْ اسْتَمَرَّ الْمَرَضُ ) الَّذِي أَفْطَرَ مَعَهُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ ( إلَى رَمَضَانَ آخَرَ فَلَا قَضَاءَ ) ؛ لِمَا أَفْطَرَهُ ، ( وَيَفْدِي عَنْ كُلِّ يَوْمٍ بِمُدٍّ) مِنْ طَعَامٍ فِي الْمَشْهُورِ ، وَالْمَرْوِيِّ ، وَقِيلَ : الْقَضَاءُ...
2020/04/24
29
2020/04/24
19
( يَتَخَيَّرُ قَاضِي ) شَهْرَ ( رَمَضَانَ ) بَيْنَ الْبَقَاءِ عَلَيْهِ ، وَالْإِفْطَارِ ( مَا بَيْنَهُ ) الضَّمِيرُ يَعُودُ إلَى الزَّمَانِ الَّذِي هُوَ ظَرْفُ الْمُكَلَّفِ الْمُخَيَّرِ ، وَمَا : ظَرْفِيَّةٌ زَمَانِيَّةٌ...
2020/04/24
19
2020/04/04
21
البلوغ، وكمال العقل فلو بلغ الصبي، أو أفاق المجنون، أو المغمى عليه، لم يجب على أحدهم الصوم، إلا ما أدرك فجره كاملا، والصحة من المرض، والإقامة أو حكمها...
2020/04/04
21
2020/01/20
61
يتصوّر بعضٌ أن هذه الضريبة الإِسلامية الشاملة لخمس الكثير من الأموال، أي نسبة (عشرين المائة) حيث يعطى نصفها للسادة من أبناء الرسول (صلى الله عليه وآلة وسلم)، نوعٌ من التمييز العنصري أو ملاحظة العلاقات العائلية...
2020/01/20
61
2020/01/11
82
ينبغي للمريض ترك الشكاية كأن يقول ابتليت بما لم يبتل به أحد وشبهه. ويستحب عيادته إلا في وجع العين، وأن يأذن لهم في الدخول عليه فإذا طالت علته ترك وعياله؛ ويستحب تخفيف العيادة إلا مع حب المريض الإطالة.
2020/01/11
82
2019/12/30
88
يجب في البول غسله بالماء خاصة أقله مثلاه، وفي الغائط المتعدي كذلك حتى يزول العين والأثر ولا عبرة بالرائحة، وغير المتعدي يجزي ثلاثة أحجار وشبهها من خرق وخشب وجلد مزيلة للعين لا للأثر والماء أفضل، كما أن الجمع في المتعدي أفضل، ويجزي ذو الجهات الثلاث...
2019/12/30
88
2019/12/30
70
مقالة
ذهبت الإمامية: إلى أنه لا يجوز الوضوء بنبيذ التمر قال أبو حنيفة: إنه يجوز إذا كان مطبوخا (1) وهو يخالف ما دل عليه القرآن، حيث قال الله تعالى: {وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ} [الأنفال: 11]
2019/12/30
70
2019/12/23
58
وهو خمسة (الأول) النعامة وفي قتلها بدنة، فإن لم يجد فض ثمن البدنة على البر وأطعم ستين مسكينا كل مسكين مدين ولا يلزمه ما زاد عن ستين، ولا ما زاد عن قيمتها فإن لم يجد، صام عن كل مدين يوما. فإن عجز صام ثمانية عشر يوما (الثاني) في بقرة الوحش‏
2019/12/23
58
2019/12/23
69
من أحكام الصيد مسائل (الأولى) ما يلزم المحرم في الحل، والمحل في الحرم يجتمعان على المحرم في الحرم ما لم يبلغ بدنة (الثانية) يضمن الصيد بقتله عمدا أو سهوا أو جهلا وإذا تكرر خطأ دائما، ضمن ولو تكرر عمدا، ففي ضمانه في الثانية روايتان، أشهرهما...
2019/12/23
69
2019/12/22
58
يستحب سجود التلاوة على القارئ والمستمع والسامع في أحد عشر : في (الأعراف)، و(الرعد)، و(النحل)، و(بني إسرائيل)، و(مريم)، و(الحج) في موضعين، و(الفرقان)، و(النمل)، و(ص)، و(الإنشقاق)؛ ويجب على الأولين في العزائم
2019/12/22
58
2019/08/18
122
فصّل الامام الرضا (عليه السّلام) حكم الخراج في الأراضي و في حديثه مع أحمد بن محمد بن أبي نصر قال: ذكرت لأبي الحسن الرضا (عليه السّلام) الخراج و ما سار به أهل بيته
2019/08/18
122
2019/04/10
222
(يتدرج ) المباشر ( في الإنكار ) فيبتدئ ( بإظهار الكراهة ) ، والإعراض عن المرتكب متدرجا فيه أيضا ، فإن مراتبه كثيرة ، ( ثم القول اللين ) إن لم ينجع الإعراض ، ( ثم الغليظ ) إن لم يؤثر اللين متدرجا في الغليظ أيضا ، ( ثم الضرب ) إن لم يؤثر الكلام الغليظ
2019/04/10
222
2019/04/10
164
مسألة : عمل الجاهل المقصر الملتفت باطل (1) وإن كان مطابقاً للواقع ، وأما الجاهل القاصر أو المقصر الذي كان غافلاً حين العمل وحصل منه قصد القربة فإن كان مطابقاً لفتوى المجتهد الذي قلده بعد ذلك كان صحيحا ، والأحوط مع ذلك مطابقته لفتوى المجتهد
2019/04/10
164
2019/04/09
142
( ...َيُسْتَحَبُّ ، إعْلَامُ الْمُؤْمِنِينَ بِهِ ) أَيْ بِمَوْتِهِ لِيَتَوَفَّرُوا عَلَى تَشْيِيعِهِ وَتَجْهِيزِهِ ، فَيُكْتَبُ لَهُمْ الْأَجْرُ وَلَهُ الْمَغْفِرَةُ بِدُعَائِهِمْ ، وَلِيَجْمَعَ فِيهِ بَيْنَ وَظِيفَتَيْ التَّعْجِيلِ وَالْإِعْلَامِ
2019/04/09
142