akdak

المقالات

قسم القرآن الكريم

آثار وبركات الارتباط بالقرآن الكريم

38

الشيخ عبدالله اليوسف

إن من أفضل الأعمال عند الله تعالى الاهتمام والارتباط بالقرآن الكريم ارتباطاً وثيقاً وعميقاً؛ لأنه كتاب الله، ووحي الله، وقول الله، وكلام الله، وهو أقدس كتاب على وجه الأرض.

فالقرآن الكريم هو الكتاب الإلهي الذي أنزله الله سبحانه وتعالى للعباد ليعملوا بما جاء فيه، ويستضيئوا بنور هديه، كي ينعموا بالحياة السعيدة في الدنيا والآخرة.

كما أن القرآن الحكيم كتاب هدى وهداية، وموعظة وبيان، وتبشير وإنذار، وشفاء لما في الصدور؛ وهو منهج حياة، ودستور عمل، وهو كتاب للأحياء وليس للأموات.

والارتباط به تلاوة وحفظاً وتفسيراً وتدبراً ومدارسة وعملاً بما فيه من أفضل الطرق لتحقيق الهداية المطلوبة قرآنياً، فهو الهادي لطريق الحق كما أشار القرآن نفسه إلى ذلك في قوله تعالى: ﴿إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ﴾.

حتى يكون الارتباط بالقرآن الكريم قوياً وعميقاً لابد من القراءة الواعية، والتفاعل العاطفي والوجداني بكل أحاسيسنا ومشاعرنا ووجداننا مع آيات القرآن الكريم، فعندما نقرأ القرآن علينا أن نستشعر وكأننا المخاطبون به مباشرة، فنحزن عندما نقرأ آيات التخويف، ونفرح لما نقرأ آيات البشارة، ونتدبر فيما نقرأ ونتلو من آياته الشريفة، ونطبق ما جاء فيه على أنفسنا وندعو من حولنا لفعل ذلك.

وكلما وعى الإنسان القرآن الكريم تفاعل معه عاطفياً ووجدانياً بكل مكوناته القلبية والعقلية والجسمية، وتأثر أكثر بتعاليمه وأوامره وأحكامه ومفاهيمه، وكان أقرب لتطبيقها على نفسه بصدق وإخلاص.

وآثار وبركات الارتباط بالقرآن الكريم هي في الدنيا والآخرة، ففي الدنيا يقوي الإيمان، ويجلب التوفيق، ويوجب البركة، ويزيد في الرزق، ويشرح الصدر، ويجعل اللسان طلقاً.

من تلك الآثار أيضاً: تزكية النفس وتهذيبها، وصلاح الظاهر، وسلامة الباطن، ونظافة القلب، وطهارة الروح.

وفي الآخرة هو كفارة للذنوب وأمان من العذاب، والفوز برضوان الله وجنته، وتلك غاية الغايات، ومنتهى آمال المتقين.

وللقرآن الكريم أثراً في تهوين سكرات الموت، وتخفيف آلام الاحتضار، وتبريد حرارة خروج الروح من الجسد كما تشير إلى ذلك الروايات الشريفة.

إن على الإنسان أن يبدأ يومه بتلاوة ما تيسر له من القرآن الكريم حتى يوفقه الله في حياته، وتكون بداية يومه بداية خير وصلاح، تطبيقاً لقوله تعالى: ﴿فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ﴾.

كما أن الاستماع إلى القرآن الكريم أيضاً فيه أجر وثواب عظيم، وعلى الإنسان استثمار بعض أوقاته في ذلك، فبالإمكان يومياً وهو ذاهب بالسيارة وراجع بها أن يستمع إلى آيات من القرآن الكريم، فنحن نقضي جزءاً من أوقاتنا في كل يوم في الذهاب والمجيء وهي فرصة للاستماع إلى آيات شريفة من القرآن الكريم.

ويجب عدم الغفلة عن تلاوة القرآن الكريم، أو هجرانه وتركه، لما روي عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قَالَ: «ثَلَاثَةٌ يَشْكُونَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: مَسْجِدٌ خَرَابٌ لَا يُصَلِّي فِيهِ أَهْلُهُ، وَعَالِمٌ بَيْنَ جُهَّالٍ، وَمُصْحَفٌ مُعَلَّقٌ قَدْ وَقَعَ عَلَيْهِ الْغُبَارُ لَا يُقْرَأُ فِيهِ».

ولابد من التتلمذ على مائدة القرآن الكريم، والاستنارة بنور هديه، والاستضاءة بمصباح إرشاداته، والسير على نهج تعاليمه، والعمل بأحكامه، والتخلق بأخلاقه، وعندها يكون الإنسان قرآنياً قلباً وقالباً.