akdak

المقالات

قسم علوم التكنلوجيا

مختبر الأبحاث العلمية ... صرح علمي تقدمه العتبة العلوية لخدمة الباحثين والمختصين في مجال الأمراض السرطانية والوراثية

47

imamali
أشاد الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي بمختبر الأبحاث العلمية الذي افتتح مؤخرا في المدينة القديمة من قبل قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة في العتبة المقدسة . جاء ذلك خلال جولته في أرجاء المختبر البحثي برفقة رئيس قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة المهندس علي الغريفي والأكاديميين المختصين المشرفين على إدارة المختبر.
وقال الأمين العام المهندس يوسف الشيخ راضي في تصريح لـ ( المركز الخبري ) قائلا " تم تطوير المختبر البحثي العلمي التخصصي بهدف تقديم خدمة للباحثين وطلبة الدراسات العليا في مجال المختبرات والطب لتقديم رسائلهم في الماجستير والدكتوراه ".
وأكد الشيخ راضي " نعتبر المشروع نواة ونأمل تطويره خدمة للباحثين في مختلف المراحل الدراسية الجامعية المتخصصة في مجال المختبرات الطبية والتشخيصية مما سيسهم في دعم الباحث الأكاديمي العراقي الذي يعاني من صعوبة في إيجاد المكان المناسبة لإكمال بحثه ، حيث تقدم العتبة العلوية المركز التخصصي بمثابة البذرة الأساسية لخدمة الباحثين ".
إلى ذلك قال مسؤول قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة علي الغريفي "  تم إنشاء مختبر الأبحاث العلمية التابع للقسم بإشراف وتوجيه مباشر من السيد الأمين العام للعتبة المقدسة وإدخاله للخدمة لتقديم الخدمات البحثية لطلبة الدراسات العليا والباحثين في المجالات الطبية والبايلوجية ووفق الاختصاصات المتوفرة في جامعات العراق ".
وأضاف" تم تزويد المختبر بكافة الأجهزة الطبية والمختبرية من مناشئ عالمية رصينة ومعتمدة مما يجعله إلى جانب العديد من المختبرات العالمية المتخصصة ، وجميع الكوادر العاملة في المختبر هي كوادر تخصصية في المجال المختبري بصورة عامة وفي مجال الفيروسات والأحياء المجهرية بصورة خاصة ".
وتابع " إن العمل في المختبر بدأ منذ ثلاثة أشهر تم خلالها استقطاب العديد من الباحثين لإنجاز بحوثهم في المختبر بالإضافة الى إجراء التحاليل والإجراءات المختبرية للكثير من العينات المرسلة من الأطباء الاختصاص لتشخيص الأمراض السرطانية والوراثية والفيروسية لمراجعيهم   ".
من جانبه أكد الأستاذ الدكتور نوفل الدجيلي من جامعة الكوفة والمشرف على المختبر، ان " المختبر يضم أحدث الأجهزة المتطورة ، ويقدم خدماته لكافة الشرائح من المجتمع العراقي والباحثين وطلبة الدراسات العليا والأساتذة بالإضافة الى المرضى الساعين الى تشخيص الأمراض السرطانية والوراثية والفيروسية والميكروبية وتشخيص مستوى الهرمونات والانزيمات والبروتينات بصورة عامة من خلال الأجهزة المتوفرة التي لها مستوى عالٍ من الدقة في تشخيص الأحياء المجهرية بتقنية عالية ".
وختم قائلا " إن العتبة المقدسة تسعى إلى تطوير المختبر من خلال رفده بالأجهزة الحديثة وغيرها من الأجهزة المستخدمة في الفحص والكشف عن الأمراض السرطانية والأجهزة المستخدمة في الكشف والتشخيص لمختلف الأمراض ".