akdak

المقالات

قسم الأدب

جرح هامة يعسوب الدين

133

مجاهد منعثر الخفاجي
قلبي لم يندمل من ألم الأسى مَقْـــــــــروحُ
ما عذر يوم الحشر لَمْ أَبْكِ علي وَأَنـــــــوحُ
كَيفَ لا أَبْكي الكرار بمسجد الكوفة مذبوح
ودمـــــع المصطفى في قبره عليه مَسْفوحُ
وفاطمــــــة تبكي عليه من حسرة تصيح
العقيلة وأم البنين والملائكة حــوله تنوح
رأس مخضب بدمائه والعطـــر منه يفوح
أبي حســنٍ كالشمس في أفق السماء يلوح
وحال قمر العشيرة يقول:
شطر هامة المرتضى زادَ هَمّي وشُجُوني
و بعده الغدر بالحسنان يجفي نـــــــوم عيوني
أوصى السبطين بابن الحنفية وقال أسمعوني
بإمامة الحسن والحسين وطاعتهما انصروني
وبعشق الله ونصرة دين محمــــــــد انْصُفوني
اجتنبوا المعاصي تواصلوا بالأرحام تسعدوني
اركبوا سفينة النجاة لا تقتلوهم فتفجعــــــوني
خوارج العصر منهم ابن ملجم من ظلمــــوني
خذوا القصاص ممن بـــــــدل شرع الله وديني