akdak

المقالات

قسم القانون

عوارض الأهلية

411

سائد وحيد كامل حمد الله

قد تطرأ على الانسان بعد اكتمال اهليته، بعض العوارض التي تؤثر فيها فتحد منها أو تزيلها، وينحصر اثر هذه العوارض في أهلية الاداء دون أهلية الوجوب التي لا يمكن ان يؤثر فيها بعد اكتمالها بالولادة اي عارض. وهذه العوارض منها ما يستند إلى اضطراب في عقل الانسان، أو ضعف في ملكاته وتفكيره كالجنون والعته، ومنها ما ينبعث عن عدم اتزان في تصرفاته وسوء ادارته لشؤونه وامواله كالسفه والغفلة.

وسأستعرض فيما يلي هذه العوارض، فابحث –أولا- في حالتي الجنون والعته اللتين تؤديان إلى انعدام أهلية الاداء، ثم في حالتي السفه والغفلة اللتين تؤديان إلى هذا الانتقاص من هذه الاهلية.

اولا:- الجنون والعته:

المجنون هو الشخص الذي اصابه خلل في توازنه العقلي وانعدم تمييزه، في حين أن  العته لا يرافقه اضطراب الجنون(1) وقد عرفت مجلة الاحكام العدلية في المادة ( 944 ) منها المجنون بانه على قسمين احداهما: المجنون المطبق، وهو الذي يستوعب جنونه جميع اوقاته، والثاني: المجنون غير المطبق الذي يكون في بعض الاوقات مجنونًا ويفيق في بعضها. اما العته فقد عرفته المادة ( 945 ) من المجلة، حيث نصت على الآتي: "ان المعتوه هو الذي اختل شعوره بان كان فهمه قليلا وكلامه مختلطًا وتدبيره فاسدًا، فالعته آفة تصيب العقل وتثقله(2)

ثانيًا:- السفه والغفلة :

السفيه: هو الشخص الذي يعمل بخلاف موجب العقل والشرع مع قيام الفعل حقيقة، أما صاحب الغفلة: فهو الشخص الذي لا يهتدي إلى التصرفات الرابحة فيغبن لسلامة قلبه. وقد عرفت المادة ( 946 ) من المجلة السفيه بأنه: هو الذي يصرف ماله في غير موضعه ويبذر في مصروفاته، ويضيع امواله ويتلفها بالاسراف، والذين لا يزالون يغفلون في اخذهم واعطائهم ولم يعرفوا طريق تجارتهم وتمتعهم بحب بلاهتهم وخلو قلوبهم يعدون ايضًا من السفهاء.

________________

1- القاسم، هشام: المدخل إلى علم القانون، الطبعة الثانية. سوريا: مطبعة الاسكان العسكرية 1987 ، ص 353

2- ابو البصل، عبد الناصر موسى: دراسة في فقه القانون المدني الاردني، ط 1، الاردن، دار النفائس للنشر والتوزيع، 1999 ، ص 93 . نقلا عن دواس، امين: المصادر الارادية- العقد والارادة المنفردة -. الطبعة الأولى. رام الله: دار الشروق للنشر والتوزيع. 2004 ، ص38